المتابعون    
    متابعة    
   

كن من متابعي موقعنا

 

روايات عن الحب| ليس جن بل حبيبي

روايات عن الحب| ليس جن بل حبيبي

قصص حب وغرام
روايات عن الحب

روايات عن الحب

اليوم سنستعرض في موقع سمو الامير قصة من قصص حب عربيه ، وهي من احسن قصص الحب ، وهي من تصنف من قصص حب ووجع ، فهذا النوع من قصص حب رومانسية يجعلك تدخل بداخل القصه لانها قصه كالمحادثه ، واذا رأيت ان الروايات عن الحب هذه تعجبك لا تنسي مشاركة هذه ال قصص رومانسية ، هيا لنبدأ فالقصه تحت تصنيف " قصص حب " ...

" ليس جن بل حبيبي " قصص حب وغرام


-انا بحس بحاجات غريبه فعلا انا ونايمه هو محدش بيصدقنى ليه 
=اكيد يابنتى ضغط وكوابيس من الشيطان متركزيش 
-لا يا فاطمه دي مش كوابيس انا في حد بيكلمنى وانا نايمه وممكن اصحى ارد عليه كمان واشوفه بعينى ، انا حاسه انه جن او حاجه زي كدا
=انتى كبرتي الموضوع خالص جن ايه بس استهدي بالله كدا واستغفري قبل متنامي وهتبقى كويسه انا متأكده 
-يارب بقى عشان انا تعبت 
' كنت ف الشغل مع فاطمه ، بعد مخلصت كلامى معاها حسيت كأن حد بيلعبلى ف شعري بصيت ورايا بس ملقيتش حد ، قولت يمكن شوية هوا او تهيؤات ، لميت حاجتى واستأذنت ومشيت طول الطريق شارده وسرحانه ، السواق كان مشغل قرآن مكنتش قادره اسمع كأن في صداع ف قلبي ودماغي ، وعشان اخلص نفسي من الضغط والوجع دا نزلت من العربيه قبل موصل البيت بشويه ، فأخدتها مشي ، وصلت البيت اكلت ومقدرتش اصلي كأن حاجه مكتفانى كدا مع انى كنت ملتزمه جدا جدا ، معرفش بيحصل ايه بالظبط ، دخلت اوضتى وروحت ع سريري عشان انام شويه ، فسمعت صوت حد بينده عليا وكأنه بيهمس ، "فرح ..فرح ردي عليا انا بحبك صدقيني" ، اتفزعت وفضلت اتلفت حواليا ملقيتش حد وكأن الصوت دا خارج من جسمي ، كنت خايفه جداً ومش عارفه اتصرف خرجت اجري من الاوضه ورحت لماما فلقيتها ع سجادة الصلاه ' 
-ماما ..ماما 
=مالك يا فرح في ايه 
-انا تعبت اوي صدقينى انا بسمع اصوات بتكلمنى وبشوف حد بالليل وبيجي يقد جنبي انا ونايمه انا مش بكذب والله 
=لا اله الا الله ، استغفري بس يابنتى ومتقلقيش ، وعايزاكِ تهدي كدا عشان في ضيوف جاين عشانك بكره
-ضيوف !! ضيوف مين 
=عريس
-لا عريس ! عريس ايه لا مش عايزه اتجوز 
=مفيش حاجه اسمها مش عايزه اتجوز هتقعدي معاه وتشوفيه ولو في نصيب هيكون مفيش يبقى قسمه ونصيب وعملتي اللي عليكِ 
-ياماما اسمعينى 
=اسمعي انتِ الكلام 
-حاضر يا ماما 
'قومت من قدام ماما وانا مضايقه جداً وحاسه بإرهاق وضغط فظيع ، اول مره اتضايق عشان في عريس متقدم بالشكل دا ، دخلت اوضتى حاولت اصلى مقدرتش برضو ، الخوف كان مالي قلبي وكنت حاسه ان في شيء غلط واكبر من انه يتصلح ، حاولت استغفر عشان اقدر انام ومشوفش حاجه تتعب اعصابي تانى ،نمت وصحيت الصبح كان المفروض اجهز عشان الناس اللي جايه ، كنت مكسله جدا وكأنى مجبوره ع شخص او شيء بكرهه ، لبست وخرجت ، اول مدخلت ع الضيوف لقيت شاب ملتحي كدا واللهم بارك كان شكله جمييل جداً ، بس معرفش ليه اول مشوفته قلبي اتقبض واضايقت كنت بحاول افسر دا مش عارفه خالص ' 
- السلام عليكم 
=وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
"بسم الله مشاء الله ، بسم الله مشاء الله ، اللهم بارك " 
=اسمي مصطفى ، وقبل اي شيء انا حابب بس اقولك انى من زمان بدعي ربنا بيكِ وكنت مستنى الوقت المناسب اللي اقدر اتقدم فيه ، واهو حصل 
'فجأه لقيت نفس الصوت اللي كان ف الاوضه بيندهنى وبيقولى " فرح انا مش هسيبك مش هسمحلك لأ " ولقيت كأن في حد تانى قاعد جنب مصطفى وفجأه اختفى ' 
-الكلام دا ع راسي بسسس ...
=بس ايه اتكلمي انا سامعك
-انا اسفه انا مش مستعده للموضوع دا دلوقتى 
=ممكن اعرف الاسباب اللي تخليكي متديش نفسك فرصه حتى تفكري 
'كنت ناويه اتكلم معاه واقوله بس لقيت كأن حد مسك ايدي جامد كدا فارتجفت مره واحده وسكت' 
=فرح..
-هااا ! 
=مردتيش عليا 
-معلش مش قادره اتكلم انا اسفه بجد 
=طيب انا شاريكِ وهفضل احاول لحد منول رضاكِ وربنا يزرع قبولى ف قلبك، ولو حصل دا رقمي خلى والدك يكلمنى وهعتبره رد مع اني اخدت ردك دلوقتى 
-ان شاء الله 
'مشي مصطفى بعدها دخلت اوضتى فضلت مضايقه ومخنوقه وزعلانه انى رديت عليه الرد دا ، شاب ملتزم وشكله حلو وع خلق وشارينى لييه مش قايلاه بالشكل دا ، ومين اللي بيكلمنى وبيتردد عليا ديماً ، فجأه حسيت انى مش قادره افكر وفضلت ابكي كتييير ، فضلت اسبوع مش بصلي ومش قادره انزل الشغل حالتى بقت صعبه محدش عارف مالي ولا مصدقين اللي انا بشوفه وبسمعه ، والمشكله انى كنت كل مفكر ف مصطفى او يجي ف بالي اتخنق واتضايق بعدها جداً ، فجأه قولت لنفسي وانا هسيب نفسي كدا ازاي ، قررت انى هتوضى واصلى مهما كلفنى الامر من مجاهده واذى نفسي ، قومت صليت وانا خايفه وفضلت ابكي واترجى ربنا انه يخلصنى من كل الحاجات اللي بعيشها دي ويساعدني ، خلصت صلاه قلقيتنى فتحت شنطتى وخرجت منها رقم مصطفى ورنيت عليه ' 
-السلام عليكم 
=وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، مين حضرتك ! 
-فرح 
=بجد اقصد خير يا فرح في حاجه ولا ايه 
-مصطفى انا محتاجه مساعدتك ومحدش هيساعدنى غيرك 
=طب اهدي بالله وقوليلي في ايه قلقتينى 
-حاضر هحكيلك كل حاجه 
'بدأت اتكلم معاه وحكيتله كل اللي حصل والحاجات اللي بشوفها وبسمعها وكان مهتم جدا ومحاولش يقاطعنى ولا مره ف كلامي '
-وبس 
=ليه مقولتليش كل دا لما كنت عندكم 
-مقدرتش اتكلم كان قاعد جنبك 
=متخافيش يا فرح ، انا مش هسيبك غير لما تبقى احسن من الاول بامر الله 
-بجد ، اصل انا تعبت اووي عايزه ارتاح بقى 
=هترتاحي قريب جدا ، بصي انا هكلم اهلك وهاجي تانى ع اساس انى جاي اتقدم وكدا وانتى هتيجي تقعدي معايا زي المره اللي فاتت وسيبي الباقي عليا 
-حاضر 
'كلم اهلى وبالفعل جه تانى يوم خرجت وقعدت معاه كان الموضوع صعب جداً وكنت قاعده وانا مجبوره ع القعده ، فلقيت مصطفى فجأه فضل يقرأ " واتبعوا ماتتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا...." لاخر الايه ، وفضل يقول اذكار وقرأ اية الكرسى كل دا وايده ع دماغي ، لقيتنى بدأت اترعش جامد وكأن جسمى متلج وكان بيوجعنى لكن الوجع بيروح بالتدريج ، فضلت ابكي بالدموع مكنتش مستحمله ، فضلت ع الوضع دا ساعه كامله وهو بيتمتم ويقرأ من غير ميمل او يزهق ،بعدها شال ايده من ع دماغي وقالي ' 
-بس ياستى كدا خلصنه بسيطه اهى 
=بسيطة ايه انا روحي كانت بتتسحب منى 
-انا عارفه الموضوع صعب ، انتي كنتِ ممسوسه ولكن بفضل الله كان الموضوع مش صعب للدرجه وف بدايته والحمد لله الحمدلله كدا بقيتى كويسه ، بصي خلي معاكِ دي 
-ايه دي !! 
=دي رقيه شرعيه اقرأيها كل يوم عشان تحفظك 
-حاضر 
=فرح انا مش هضغط عليكِ دلوقتى بس انا عايزك تفكرى تانى وتدي نفسك فرصه وهستنى ردك 
-باذن الله
'كنت مطمنه نوعاً ما وفرحت ان الضغط دا كله خلاص هيروح خلاص وهعيش طبيعيه زي الناس العادين ، قد ايه العادي دا شيء جميل مبنحسش بيه غير لما نبتلى الحمد لله ع كل شيء، رجعت اصلي واقرأ قرآن زي الاول كنت مبسوطه اوي انى بصلي وانا مطمنه وبقرأ قرآن وانا مطمنه ومش خايفه ولا حاسه بتقل ، بنام ومش بحس بأي حاجه ، فلقيتنى بفكر ف مصطفى وان اللي انا فيه دا كله بفضله بعد ربنا ، جه ف بالي ملامحه ولحيته وصوته ف القرآن وهو بيقرأ عليا والطمأنينه اللي كنت فيها وانا معاه ، بدأت اصلي استخاره وكل يوم اصحى وببقى مستنياه يرن عشان يشوف رأيي عدى الاسبوع ومتصلش ، عدا التانى برضو وانا مش عارفه شيء عنه ، فكرت ارن عليه بس مرضيتش اصلها هتبقى مشظريفه ابداً ' 
-صباح الفل يا ماما 
=صباح الفل يافرح ، نازله الشغل ؟
-ايوا هفطر وانزل ع طول 
=ربنا يفتحها ف وشك يابنتى ويوقفلك ولاد الحلال 
-يارب ياست الكل متحرمش من دعواتك دي ، بقولك صحيح يا ماما 
=قولى 
-هو مصطفى ولا اهله متصلوش !! 
=لا محدش اتصل ،انا فكرتك طفشتيه من اول مجه 
-حرام عليكِ دانا غلبانه 
=غلبانه اوووي 
-طب انا اتأخرت بقى سلام يا ست الحبايب 
'نزلت من البيت وانا مضايقه طول الطريق بفكر طب ليه متصلش ! اكييد بعد عشان خاطر الموضوع اللي كنت فيه دا ، عنده حق بصراحه لو انا منه كنت هفكر اكتر من مره ف الموضوع ، دا عمر، يلا ربنا يرزقه باللي تستاهله ، كفايه اللي عمله معايا ، فضلت طول اليوم تايهه وهو ف بالي مش قادره اخرجه من دماغي ، اول مرجعت البيت لقيت ماما مستلمانى ع الباب ' 
-اتأخرتي ليه 
=متأخرتش ولا حاجه دا معادي
-طب ادخلى غيري هدومك بسرعه عشان عندنا ضيوف جوه 
=ضيوف مين يا ماما 
-مصطفى 
=احلفي 
-شوف البت مدلوقه ازااي 
=مدلوقه لا لا مش مدلوقه ولا حاجه خالص 
-طب يلا ياختى متتأخريش
=هواا 
'دخلت غيرت هدومي كنت مبسوطه اووي ،مش مصدقه ان اليوم الكئيب دا هينتهي بطله ف وشه البشوش دا ، خرجت بسرعه اخدت الحاجه الساقه ودخلت الاوضه ، لقيته ف وش الباب فابتسم مجرد مشافنى فخد قلبي مبقاش مكانه اصلاً ، سابونا مع بعض وخرجوا ، فقعدت قصاده ' 
-كنت فاكره انك مش هتيجي 
=مقدرش ماجيش 
-اشمعنا 
=عشان انا تعبت ع مقدرت اجي واتقدم كنت بدعي ربنا ف كل صلاه انه يجعلك نصيبي 
-اومال اتأخرت ليه 
=كنت عايزك تاخدي وقتك وكنت مكلم طنط وقولتلها اول متسأل عنى كلمينى وانا هاجي ع طول ، وكنت خايف متسأليش 
-وادينى سألت ياسيدي 
=طب ايه 
-ايييه 
=ايييه 
-هههههه ايه 
=تقبلي تسلميلي قلبك 
-انت خطفته من زمان اصلا 
=يابوووووي

"بإمكاني غض طرفي عنك ولكن لا حيلة لي بقلبي كيف لي غضه عنك..!!🖤"

استعرضنا في موقع سمو الامير قصة حب من قسم " قصص حب " وهذه روايات حب من تأليفنا ، فاذا اعجبتك قصة الحب هذه فلتشاركها مع اصدقائك وتابعني اول باول ، واترك لنا جمله تشجعنا لنقوم بتاليف روايات حب كاملة ..
من قسم " قصص حب " ...

0 الرد على "روايات عن الحب| ليس جن بل حبيبي"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات