قصص حب | قصة جيسي

قصص حب |قصة جيسي 

قصص حب
قصص حب | قصة جيسي

"جيسي"

الحلقة (1)


أشعر بالرغبة الشديدة بالانعزال عن العالم ، ولكني لم أستطع يومًا أن أفعل ذلك ، وهل سأقوي علي فعله الآن؟... لا أعتقد أنا كائن إجتماعي جدًا ، وبالرغم من كوني أظهر ككتاب مفتوح للكل ولكنني على النقيض تمامًا ، فكل ما أشعر به أحتفظ به لنفسي ، أصبحت لا أقوى علي الكلام ؛ فكل طاقاتي قد استنفذتها في علاقات فاشلة ومشاعر لا أساس لها وصداقات محزنة ولكنها تسمى حماقات وليست صداقات ، خيبات متتالية لا أعلم لها نهاية ولكن كل ما أعلمه حقًا أن النور يأتي من قلب الظُلمة . كثير منا يمثل هذا الشخص الوحيد ذو العديد من الأصدقاء والمنعزل الإجتماعي فمتى يأتي النور ليكن بمثابة طوق النجاة في هذه المعركة التي أرهقت مشاعر الكثير؟ كانت هذه الكلمات آخر ما كتبته "جيسيكا" الجميلة عندما تذكرت كل ما مرت به من حزن وخيبات أمل لا مثيل لها دائمًا وحيدة رغم أنها جميلة وخفيفة الروح ورقيقة الملامح وطفولية التصرف لها عفوية ببرائة الأطفال.
جيسيكا دائمًا كانت وحيدة لأن بطبيعة عمل والدها فهم لا يستقرون في نفس المنزل مدة طويلة و أحيانًا لا يستقرون في نفس الدولة لم يكن لها سوي أخ واحد والدها دائمًا مشغول بمشاريعه وأمها مشغولة بالجمعيات الخيرية وأخيها يحب السهر دائمًا ،جميعهم لا يهتمون لها ولا لما تشعر به من وحدة قاتلة، لقد كان أصدقائها الكتب والروايات، تعيش معهم خاصة بعد أن كُسر حلمها في دخول كلية الإعلام أو الجامعة الأمريكية وللأسف ولا أي مجال آخر للدراسة ففي السنوات التي مضت كانت تأتي بها والدتها إلى مصر أثناء فترة الامتحانات وأحيانًا كانت تتركها عند جدتها وتذهب لتسافر مرة أخرى لم تستطع الإلتحاق بأي من الكليات فقد آثرت الجلوس بالمنزل تتقوقع حول نفسها وهذا قد جعل حالتها النفسية تسوء لقد كان يحدث لها حالات هلع وصراخ شديد ولكنها كان دائمًا بمفرها فلم يعلم أحد بما يحدث معها.

0 الرد على "قصص حب | قصة جيسي"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات

اضغط متابعة ليصلك اهم مواضيع Ahmed Metwaly


متابعة